بحسب قانون العمل السعودي: متى يحق للشركات إنهاء خدمة موظف بشكل فوري؟

12.26.2022

أتاح نظام العمل السعودي إنهاء عقد العمل وفقًا لشروط محددة، بعضها بناءً على رغبة طرفي عقد العمل (العامل وصاحب العمل)، وبعضها بناءً على رغبة طرف واحد في العقد بالتراضي بين الطرفين، وبعضها الآخر بإرادة طرف واحد من العقد بالتعويض.

 

حالات إنهاء خدمة الموظف بشكل فوري حسب نظام العمل السعودي

بحسب نظام العمل في المملكة العربية السعودية فإن عقد العمل هو عقد ملزم بين صاحب العمل والموظف أو العامل في مقابل أجر محدد، يتعهد خلالها الموظف بالعمل تحت إشراف صاحب العمل، ولا تخضع عقود العمل للمراجعة القانونية من قبل المحاكم، لكن هناك حالات يسمح فيها نظام العمل السعودي الجديد بإنهاء وفصل الموظفين من قبل أصحاب العمل دون موافقتهم.

 

فصل الموظف في القطاع الخاص

أتاح نظام العمل السعودي فصل الموظف في القطاع الخاص ضمن نطاق الأسباب التالية:

- اعتداء العامل على صاحب العمل، حيث يمكن لصاحب العمل إنهاء العقد من طرفه إذا وقع اعتداء شديد من العامل عليه أو على أي شخص خلال العمل، في الوقت ذاته أوصى النظام صاحب العمل بضرورة إعلام الجهات المختصة بالاعتداء قبل فترة كافية من إنهاء العقد.

- عدم أداء العامل مهامه على الوجه المطلوب، وفي هذه الحالة وفقًا للمادة 80 من نظام العمل والعمال السعودي ينبغي توجيه إنذار كتابي للعامل قبل اتخاذ قرار إنهاء عمله.

- ارتكاب الموظف لفِعْلٍ مُشين أو سلوك سيء، ويندرج في ضمن هذا الإطار ارتكاب أعمال تعارض الأمانة في العمل.

- ارتكاب الموظف لعمل يهدف إلى إلحاق الضرر بالشركة بشكل متعمد، أو إفشاء أسرار العمل بغرض إلحاق الضرر والخسارة بها.

- تزوير العامل لأوراقه الثبوتية الشخصية يتيح الحق الكامل لصاحب العمل بإنهاء عقد العمل فورًا.

- غياب العامل غير المشروع. 

تجدر الإشارة إلى أنه لا يحق بحال من الأحوال فصل الموظف دون وجه مشروع، فمثلًا: لا يحق فصل العامل لأسباب تتعلق بالدين، أو الجنس، أو اللون، ولا يجوز فصل العاملة الحامل؛ حيث إن القانون كفل لها إجازة الوضع، وحذر القانون من فصل ذوي الاحتياجات الخاصة دون سبب مشروع.

 

فصل الموظف في القطاع الحكومي

نظمت لوائح العمل الأمور الإدارية المتعلقة بفصل الموظفين العاملين في القطاع العام، وإضافة إلى ما سبق ذكره من أسباب الفصل في القطاع الخاص، فإن فصل الموظف في القطاع الحكومي يمكن أن يحصل في إحدى الحالات الآتية:

- في حالة حصوله على تقييم أداء "غير مرضٍ" لمدة ثلاث سنوات، دون تقديمه كتاب تظلم أو عند رفض كتاب تظلمه.

- إذا لم ينفذ قرار نقله من مكان إلى آخر خلال خمسة عشر يومًا من تاريخ تبليغ الموظف بالقرار.

- إذا لم يعد من مدة أو فترة إجازته السنوية، أو فترة انتدابه أو أية إجازة مشروعة، واستمر في الغياب دون عذر حتى خمسة عشر يومًا.

- إذا ثبتت إدانة الموظف في أي من القضايا سواء أكانت تلك المتعلقة بالشرف، أو الأمانة العامة، أو ارتكابه لجرم يوجب حدا من الحدود الشرعية، مثل: السرقة، أو القتل، وما إلى ذلك.

- عند وفاة العامل، حيث يعتبر يوم وفاته آخر يوم عمل للموظف.


متى يحق للشركة فصل الموظف بسبب الغياب؟

استنادًا إلى ما جاء في قانون مكتب العمل، فإنه يحق فسخ عقد العمل من طرف صاحب العمل إذا تغيب العامل عن عمله دون سبب مشروع أكثر من ثلاثين يومًا منفصلة على مدار السنة، أو لأكثر من خمسة عشر يومًا متصلة.

واشترط نظام العمل لإنهاء عقد العمل بسبب الغياب غير المشروع أن يسبقه توجيه إنذار كتابي إذا بلغت أيام الغياب خلال السنة عشرين يومًا منفصلة، أو عشرة أيام متصلة.

 

فصل الموظف في فترة التجربة

إذا تضمّن العقد بندًا حول وجود فترة للتجربة والاختبار، فإنه إذا أنهي العقد خلال تلك الفترة لا يحق وقتها لأي من طرفي العقد المطالبة بتعويضات مالية، كما لا يحق للعامل المطالبة بمكافأة نهاية الخدمة.

ويشار إلى أن فترة التجربة في قانون العمل يجب أن تكون واضحة ومحددة في عقد العمل، بحيث لا تزيد على تسعين يومًا، ويمكن أن تصل إلى مئة وثمانين يومًا باشتراط موافقة مكتوبة من العامل.

 

الاستغناء عن خدمات موظف بسبب عدم الحاجة إليه

أن يتم فصل العامل بسبب عدم الحاجة إليه أو الاستغناء عنه يعتبر أمرًا غير مقبول في نظام العمل ما لم ينص عقد العمل صراحة على ذلك، ولكن هناك أسباب قد تجيز لصاحب العمل الاستغناء عن خدمات الموظفين جميعًا وهي إغلاق المنشأة نهائيًا، فبهذه الحالة لا يترتب على صاحب العمل أي تعويض للعمال حتى ولو رفعوا دعوى.

أما إذا كان الاستغناء عن خدمات الموظف بسبب عدم الحاجة إليه فيستحق تعويضًا، وإذا لم ينص العقد على تعويض واضح مقابل إنهاء عقد العمل لسبب غير مشروع، فيكون التعويض بأن يُعطى للموظف أجر 15 يومًا عن كل سنة خدمة له في المنشأة شرط أن يكون العقد محدد المدة، أما إذا كان العقد غير محدد المدة فيكون التعويض هو أجر المدة المتبقية من العقد.

في الختام، يمكن أن يكون قرار إنهاء عمل موظف ما بشكل فوري اختياريًا (قرار الموظف)، أو اجباريًا (قرار صاحب العمل)، وبشكل عام فإن فصل موظف يعود إلى الأداء أو سلوك غير مقبول، أو لأسباب اقتصادية أو إعادة هيكلة، ومع ذلك يجب على أرباب العمل النظر بشكل كافٍ في جميع التأثيرات قبل اتخاذ القرار.

 

 

 

جسر يغطي كل شيئ ويتكامل مع اي شيئ (1)

 


01.24.2023

10 معايير لاختيار نظام الحضور والانصراف الأفضل لعملك

اختيار نظام الحضور والانصراف الأسهل والأنسب للعمل قد يكون هاجس الكثير من مسؤولي الموارد البشرية...

01.22.2023

أهمية الربط مع البرامج المحاسبية لبرامج الموارد البشرية

هناك تداخل عميق وواضح بين إدارة الموارد البشرية وبين الإدارة المحاسبية أو المالية، حيث تؤثر كثير من...

01.19.2023

سياسة الحضور والانصراف في الأجواء الطارئة

سياسة الحضور والانصراف قد تكون إحدى أهم السياسات التي يتم العمل عليها في أي بيئة شركة، وتعتمد عليها...